القائمة الرئيسية

الصفحات

مايكروسوفت تعلق محادثات الاستحواذ على تيك توك بسبب معارضة ترامب

مايكروسوفت تعلق محادثات الاستحواذ على تيك توك بسبب معارضة ترامب
مايكروسوفت تعلق محادثات الاستحواذ على تيك توك بسبب معارضة ترامب

ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال يوم السبت أن المحادثات بين مايكروسوفت والشركة الأم لـ تيك توك ByteDance توقفت بشكل مؤقت بعد أن أعرب الرئيس ترامب عن معارضته للاتفاق.

وعلى الرغم من أن الصفقة لا تبدو ميتة، يقال إن كلا الطرفين يحاولان السيطرة على موقف إدارة ترامب، وإذا كانت تخطط لاتخاذ أي إجراء في المستقبل ضد تطبيق مشاركة الفيديو الذي يتخذ من الصين مقراً له.

أخبر الرئيس ترامب الصحفيين يوم الجمعة أنه يخطط لمنع تيك توك من العمل في الولايات المتحدة، وقال ترامب للصحفيين على متن طائرة الرئاسة: "فيما يتعلق بـ تيك توك، فإننا نحظرهم من الولايات المتحدة".

وقالت بلومبرج إن الرئيس قال إنه مستعد لتوقيع وثيقة تأمر بالحظر في وقت مبكر اليوم، إما عبر أمر تنفيذي أو سلطات اقتصادية طارئة.

وقال ليلة الجمعة: "سأوقع الوثيقة غدا"، مشيرا إلى أن الحظر قد يصبح ساري المفعول "على الفور".

وقالت وول ستريت جورنال إن مايكروسوفت كانت في محادثات متقدمة مع بايت دانس قبل تعليقات الرئيس.

دفعت تصريحات ترامب تيك توك إلى الموافقة على إضافة 10.000 وظيفة في الولايات المتحدة، ولم يتضح ما إذا كان ذلك سيستمر بعد تعليق الرئيس يوم السبت.

وبحسب وول ستريت جورنال، فقد كان من الممكن إبرام صفقة في وقت مبكر من يوم الاثنين.

أفادت رويترز يوم السبت أن بايت دانس وافقت على بيع عملياتها الأمريكية لمنع إدارة ترامب من حظرها في الولايات المتحدة، وأن مايكروسوفت ستكون مسؤولة عن حماية بيانات المستخدمين الأمريكيين.

كانت الخطة ستسمح لشركة أمريكية أخرى بالاستحواذ على تيك توك في الولايات المتحدة.

هددت الإدارة بحظر تطبيق مشاركة الفيديو لعدة أسابيع، وقال وزير الخارجية مايك بومبيو في السابع من يوليو إن الحظر "شيء نتطلع إليه".

وقال الرئيس ترامب يوم الجمعة "نحن نحظرهم من الولايات المتحدة"، لكنه لم يقدم تفاصيل أخرى بخلاف خططه لاتخاذ إجراء في وقت مبكر من يوم السبت.

قالت المديرة العامة لـ تيك توك في أمريكا فانيسا باباس في مقطع فيديو يوم السبت: "نحن لا نخطط للذهاب إلى أي مكان" والشركة "هنا على المدى الطويل".

تيك توك هي شركة تابعة لـ بايت داني ومقرها بكين، وقد تم التحقيق فيها بخصوص ممارسات الخصوصية وعلاقاتها المحتملة مع الحكومة الصينية.

وقارن بومبيو بين تيك توك وبين هواوي و ZTE، وهما شركتان صينيتان اعتبرتهما إدارة ترامب تهديدات للأمن القومي الأمريكي.

في الشهر الماضي، شجع مستخدمو تيك توك ومعجبو K-pop المتابعين على شراء تذاكر لتجمع الرئيس ترامب في تولسا وعدم الحضور، في محاولة لترك المقاعد فارغة خلال التجمع، وقد كان الإقبال على التجمع أقل مما توقعته حملة ترامب.

اقرأ أيضا:
author-img
مدون جزائري من مدينة مغنية، أكتب في المجالات التي أراها مناسبة ومفيدة للقارئ العربي وأنقل الأخبار من مصادرها، هدفي الأول والأخير هو إثراء محتوى الويب العربي والارتقاء به جنبا إلى جنب مع إخواني من المدونين العرب.

تعليقات