القائمة الرئيسية

الصفحات

مايكروسوفت تستمر في الضغط لشراء تيك توك بعد محادثة مع دونالد ترامب

مايكروسوفت تستمر في الضغط لشراء تيك توك بعد محادثة مع دونالد ترامب

قالت مايكروسوفت إنها ستمضي قدما في المحادثات لشراء عمليات تيك توك الأمريكية من مالك تطبيق الفيديو الصيني بايت دانس على الرغم من تحفظات دونالد ترامب، بعد محادثة بين الرئيس التنفيذي ساتيا ناديلا والرئيس الأمريكي.


كشفت مجموعة التكنولوجيا الأمريكية أيضًا أن الصفقة المحتملة ستشمل أعمال تيك توك في كندا وعملياتها في أستراليا ونيوزيلندا، وسط تدقيق متزايد في التطبيق على المستوى العالمي بما في ذلك من قبل المسؤولين الأستراليين.

وأكد تشانغ يى مينغ، مؤسس بايت دانس، أنه كان في "مناقشات أولية" مع شركة تكنولوجيا في رسالة داخلية للموظفين يوم الاثنين، لكنه لم يحدد صاحب الطلب وقال إن "الحل النهائي" غير واضح.

كما أكد السيد زانغ أن لجنة الاستثمار الأجنبي في الولايات المتحدة، الهيئة التي تقودها الخزينة الأمريكية والتي كان عليها الموافقة على الصفقة، أمرت بايت دانس ببيع عمليات تيك توك الأمريكية.

وقالت مايكروسوفت في بيان يوم الأحد إنها "ملتزمة بالحصول على تيك توك خاضع لمراجعة أمنية كاملة"، وأضافت أنها "تقدر تمامًا أهمية معالجة" مخاوف السيد ترامب.

وقال الرئيس يوم الجمعة إنه يعتزم حظر التطبيق لأسباب تتعلق بالأمن القومي وإنه لن يسمح بالشراء من قبل أي شركة أمريكية، بما في ذلك مايكروسوفت.

أثارت إدارة ترامب مرارًا وتكرارًا مخاوف من أن الملكية الصينية لـ تيك توك يمكن أن تضع المعلومات الشخصية لـ 100 مليون مستخدم أمريكي في أيدي الحكومة الصينية.

وأشار البيان، وهو الأول من مايكروسوفت منذ أن ظهرت الشركة في مناقشات مع بايت دانس، إلى أن ترامب قد يوقف حظر التطبيق بينما تستمر المحادثات.

وأضافت مايكروسوفت أنها "ستنتقل بسرعة لمتابعة المحادثات" بهدف استكمالها بحلول 15 سبتمبر على أبعد تقدير.

وقالت إنها ستضمن "نقل جميع البيانات الخاصة لمستخدمي تيك توك الأمريكيين إلى الولايات المتحدة وإبقائها هناك"، وستتأكد من حذف البيانات من الخوادم خارج الدولة بعد نقلها.

وقالت مايكروسوفت إنها أبلغت لجنة الاستثمار الأجنبي بالفعل باهتمامها بشراء خدمة تيك توك، وقالت إن المستثمرين الأمريكيين قد يكونون قادرين على أخذ حصص الأقلية كجزء من الصفقة.

لم يكن من الواضح كيف ستقوم تيك توك بالضبط بسحب ذراعها الأمريكية من عملياتها الأوروبية والآسيوية الأخرى، أو لماذا كانت كندا وأستراليا ونيوزيلندا جزءًا من الصفقة المقترحة.

في الشهر الماضي قال سكوت موريسون رئيس الوزراء الأسترالي إن الحكومة تراقب تيك توك عن كثب بالنظر إلى المخاوف بشأن جمع البيانات والأمن.

قالت وزارة الخارجية الصينية يوم الاثنين إن القرار الأمريكي "يكشف عن المعايير المزدوجة النموذجية للولايات المتحدة في حماية العدل والحرية، وينتهك مبادئ منظمة التجارة العالمية المتمثلة في الانفتاح والشفافية وعدم التمييز".

إن ربط "مايكروسوفت - تيك توك" سيسمح لشركة التكنولوجيا الأمريكية، التي لها وجود محدود في وسائل التواصل الاجتماعي، بدخول سوق جديدة يسيطر عليها منافسون كبار مثل فيسبوك و جوجل و يوتيوب و تويتر.

وقد ناقش الجانبان صفقة خلال الأسابيع القليلة الماضية، وفقًا لعدة أشخاص معنيين، مع زيارة رئيس مايكروسوفت براد سميث للمسؤولين في واشنطن لمعرفة ما إذا كان الاستحواذ سيخفف مخاوف الحكومة الأمريكية.

لكن المحادثات أثيرت في حالة من عدم اليقين يوم الجمعة بعد أن تعهد ترامب بحظر التطبيق، قائلاً: "لسنا دولة دمج واستحواذ".

قال البعض، بما في ذلك التنفيذيون في بايت دانس، أنهم يعتقدون أن تدخل ترامب كان تكتيكًا تفاوضيًا يهدف إلى إجبار المجموعة الصينية على بيع الأعمال الأمريكية إلى مايكروسوفت بسعر أقل مما كانت تأمل.

وفي الوقت نفسه، خرج العديد من أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين علنًا لصالح الاستحواذ، بما في ذلك ماركو روبيو، الرئيس الجمهوري للجنة المخابرات بمجلس الشيوخ والصقر المعروف في الصين.

قال روبيو على تويتر يوم الأحد إنه إذا تم شراء الشركة وبياناتها و "تأمينها من قبل شركة أمريكية موثوق بها"، فسيكون ذلك "نتيجة إيجابية ومقبولة".

لم تعلق بايت دانس على صفقة مايكروسوفت، لكنها قامت بانتقاد فيسبوك، متهمة الشركة بممارسة "السرقة الأدبية والتقليد وتشويه السمعة" ضدها.

في بيان نشر ليلة الأحد على تطبيق مجمع الأخبار Jinri Toutiao، قالت بايت دانس: "لن تتوقف عن زيادة استثماراتنا في جميع أسواقنا العالمية".

ولم يرد أي من تيك توك والبيت الأبيض ووزارة الخزينة الأمريكية على طلبات التعليق على قضية الحال.

يمكنك متابعة سلسلة مقالاتنا حول عملية الاستحواذ على تيك توك من هنا:
author-img
مدون جزائري من مدينة مغنية، أكتب في المجالات التي أراها مناسبة ومفيدة للقارئ العربي وأنقل الأخبار من مصادرها، هدفي الأول والأخير هو إثراء محتوى الويب العربي والارتقاء به جنبا إلى جنب مع إخواني من المدونين العرب.

تعليقات