القائمة الرئيسية

الصفحات

فضيحة فساد كبرى تهز السعودية .. تبديد 11 مليار دولار من طرف المسؤول السابق سعد الجبري .. وكشف شبكة فساد معقدة

فضيحة فساد كبرى تهز السعودية .. تبديد 11 مليار دولار من طرف المسؤول السابق سعد الجبري .. وكشف شبكة فساد معقدة

قام سعد الجبري الموجود في حالة فرار، وهو مسؤول سعودي كبير سابق، مع مجموعة من الأشخاص الذين كان يقودهم أثناء عمله في وزارة الداخلية السعودية، بتبديد أموال عمومية بقيمة 11 مليار دولار (حوالي 40.45 مليار درهم)، وفقًا لتقرير صادر عن وول ستريت جورنال (WSJ).

وقالت مصادر في وكالات المخابرات الأمريكية، التي تحدثت لصحيفة وول ستريت جورنال، إن الجابري، الهارب حاليًا في كندا، يدير صندوقًا خاصًا لوزارة الداخلية يركز على جهود مكافحة الإرهاب رفيعة المستوى، وقالت الصحيفة إنه أساء صرف 11 مليار دولار على مدى 17 عامًا كي يصرف لنفسه ولأسرته ومعارفه مكافآت.

سعد الجبري، 61 سنة، حائز على دكتوراه في علوم الكمبيوتر، كان ثاني شخصية أكثر نفوذا في وزارة الداخلية السعودية التي كان يتولاها محمد بن نايف لعدة سنوات. يدير الجبري صندوقًا خاصًا للوزارة يخلط بين الإنفاق الحكومي على جهود مكافحة الإرهاب ذات الأولوية العالية مع مكافآت لنفسه وللآخرين، وفقًا للوثائق التي استعرضتها المجلة ومقابلات مع المسؤولين السعوديين وأقرباء الجبري.

فضيحة فساد كبرى تهز السعودية .. تبديد 11 مليار دولار من طرف المسؤول السابق سعد الجبري .. وكشف شبكة فساد معقدة

وأضاف التقرير أنه: "خلال 17 عامًا أشرف فيها على الصندوق، تدفّق من خلاله 19.7 مليار دولار. الحكومة السعودية تدعي أن 11 مليار دولار تم إنفاقها بشكل غير صحيح من خلال المدفوعات الزائدة على العقود أو تم تحويلها إلى وجهات أخرى، بما في ذلك حسابات مصرفية في الخارج يسيطر عليها الجبري وعائلته وشركاؤه، بما في ذلك محمد بن نايف".

أظهرت الوثائق التي اطلعت عليها وول ستريت جورنال وأكدتها إيداعات الشركات في المملكة العربية السعودية أن الأموال الناشئة من الوحدة الخاصة تم تحويلها من خلال شركة تدعى شركة تحكم التقنية Technology Control Co ، والتي تمولها الوزارة نفسها ولكنها مملوكة أيضًا في بعض الأحيان من قبل شقيق الجبري وابن شقيقه واثنين من المقربين.

حدد تقرير وول ستريت جورنال كيف أن شركة تحكم التقنية قد وجهت الأموال وأحيانًا تجاوزت الحكومة السعودية، مما حقق بدوره أرباحًا لا مبرر لها.

تم نقل شركة تحكم التقنية إلى الحكومة، اكتشف المحققون السعوديون أن وزارة الداخلية دفعت للشركة أكثر من 11 ألف دولار للقطعة مقابل 2000 هاتف أرضي آمن وهواتف محمولة تكلف 500 دولار، وفقًا لأشخاص مطلعين على التحقيق. وأفادت "وول ستريت جورنال" نقلاً عن أشخاص مطلعين على التحقيق من المملكة العربية السعودية أنه تم التخلص من المعدات لاحقًا لأنها لم تعمل بشكل جيد.

سعد الجبري ومعاملات غير قانونية

وبحسب وول ستريت جورنال، قال متحدث باسم الحكومة السعودية إن الحكومة لا تعلق على التحقيقات القائمة، وقال مسؤولون سعوديون، بحسب الصحيفة الأمريكية، إنهم يحاولون تقديم الجبري للعدالة في إطار الحملة التي تشنها الرياض لمكافحة الفساد.

وأشارت الصحيفة إلى أن مسؤولًا سعوديًا قال إن مثل هذه المعاملات غير قانونية وتعتبر سرقة من الخزينة العامة، وأضاف: "إن تدفق الأموال يختلف إطلاقا عن الهدايا الممنوحة إلى البيروقراطيين من الثروة الشخصية لأفراد الأسرة الحاكمة، والتي كانت مقبولة ومستمرة  إلى اليوم في البلاد".

وبحسب الصحيفة، فإن صندوق الجبري أنشأه الملك الراحل عبد الله للقضاء على الإرهاب المحلي بعد هجمات 11 سبتمبر.

وقد أصدرت السلطات السعودية طلبات تسليم للشرطة الدولية "إنتربول" من أجل إصدار أمر دولي بالقبض على سعد الجبري الذي يعتبر الآن "هاربا دوليا" ترفض كندا تسليمه.

اقرأ أيضا:
author-img
مدون جزائري من مدينة مغنية، أكتب في المجالات التي أراها مناسبة ومفيدة للقارئ العربي وأنقل الأخبار من مصادرها، هدفي الأول والأخير هو إثراء محتوى الويب العربي والارتقاء به جنبا إلى جنب مع إخواني من المدونين العرب.

تعليقات