القائمة الرئيسية

الصفحات

تراجع الدولار إلى أدنى مستوياته منذ عامين بسبب المخاوف الاقتصادية الأمريكية

تراجع الدولار إلى أدنى مستوياته منذ عامين بسبب المخاوف الاقتصادية الأمريكية
قفز اليورو مع تصاعد حالات الإصابة بفيروس كورونا في الولايات المتحدة يثير مخاوف جديدة بشأن أكبر اقتصاد في العالم

ضعف الدولار إلى أدنى مستوياته في عامين يوم الاثنين، حيث أثرت الزيادات الحادة في حالات الإصابة بفيروس كورونا في الولايات المتحدة وتفاقم المرض حول العالم على ثقة المستثمرين.

انخفض مؤشر الدولار، الذي يقيس العملة مقابل سلة من أقرانه، بنسبة 0.6 في المائة إلى أدنى مستوى له منذ يونيو 2018، حيث تتصاعد المخاوف من أن الانتشار المستمر لفيروس كورونا في الولايات المتحدة سيثبط الانتعاش الاقتصادي.

أدى الأداء الضعيف للعملة الأمريكية، التي تسير في طريق أسوأ شهر لها منذ أبريل 2011، إلى دعم ارتفاع أسعار الذهب إلى أعلى مستوى له على الإطلاق، حيث ارتفعت بنسبة 2.4 في المائة إلى أكثر من 1.944 دولارًا للأونصة.

قال كيت جوكيس، استراتيجي العملات الأجنبية في سوسيتيه جنرال: "الشيء الذي تغير في الأيام القليلة الماضية هو أن الذهب ليس فقط هو الذي ارتفع مقابل الدولار، ولكن كل شيء تقريبًا".

وأضاف جوكيس: "يرجع ذلك جزئياً إلى الشعور بأن الولايات المتحدة تواجه صعوبة في السيطرة على الفيروس أكثر من غيرها، الأمر الذي سيشهد  ضعف أداء الاقتصاد الأمريكي".

ارتفع الين الياباني بنسبة 0.7 في المائة إلى أعلى مستوى في أربعة أشهر عند 105.35 ين للدولار، وارتفع الجنيه بـ 0.5 في المائة إلى 1.2852 دولار وارتفع اليورو 0.8 في المائة إلى 1.1742 دولار، مخترقًا مستوى 1.17 دولار للمرة الأولى منذ سبتمبر 2018.

تفوقت فلوريدا على نيويورك يوم الأحد كمقاطعة بها ثاني أكبر عدد من الإصابات المؤكدة بعد كاليفورنيا، حيث عرفت الوفيات في بعض الولايات الأمريكية الأكثر اكتظاظًا بالسكان ارتفاع عدد الحالات.

كان مؤشر S&P 500 ثابتًا في بداية التداول يوم الاثنين، بعد انخفاضه في الجلستين السابقتين، وفي غضون ذلك ارتفع مؤشر ناسداك التكنولوجي بنسبة 0.5 في المائة.

تراجع الدولار إلى أدنى مستوياته منذ عامين بسبب المخاوف الاقتصادية الأمريكية
جاء ضعف الدولار قبل أن يكشف الجمهوريون عن مقترحاتهم لجولة جديدة من التحفيز في وقت لاحق من يوم الاثنين.

ومن المقرر أن تنتهي الفوائد الحالية، التي تم تمريرها في بداية أزمة الفيروس التاجي في مارس، في نهاية الشهر، ويخشى الاقتصاديون من سحب أو تخفيض التحفيز في وقت حافل لأكبر اقتصاد في العالم.

ويتطلع المستثمرون أيضًا إلى اجتماع لمقرري تحديد سعر الفائدة للاحتياطي الفيدرالي يوم الأربعاء.

لقد التزم البنك المركزي بالفعل بالإبقاء على أسعار الفائدة عند مستوى الصفر في المستقبل المنظور، لكن بعض الاستراتيجيين يعتقدون أنه يمكن أن يتبنى قريبًا المزيد من الإجراءات غير التقليدية، بما في ذلك توجيه أكثر وضوحًا إلى الأمام بشأن المسار المستقبلي لسعر الأموال الفيدرالية أو التحكم في منحنى العائد، حيث يقوم البنك المركزي بتحديد أهداف معينة لعوائد سندات الخزينة.

وقالوا إن هذه الإجراءات الإضافية مجتمعة من المرجح أن تضيف المزيد من الضغط الهبوطي على الدولار.

قال مارك تشاندلر، كبير المحللين الاستراتيجيين للسوق في Bannockburn Global Forex: "انتشار الفيروس يعني المزيد من التحفيز، وانخفاض أسعار الفائدة لفترة أطول وبالتالي انخفاض الطلب على الدولار".

وزاد التوتر بين الولايات المتحدة والصين في مطلع الأسبوع باعتقال باحث صيني قالت السلطات الأمريكية إنه كان مختبئا في قنصلية سان فرانسيسكو بالبلاد.

وقال تشي غاو محلل العملات لدى سكوتيابنك إن إغلاق القنصليات في هيوستن وتشنغدو الأسبوع الماضي أدى إلى تأجيج التوتر لدرجة أنه أثر على العملة الأمريكية، وأضاف "في الأسابيع المقبلة سنشهد ضعف الدولار أكثر".

كانت أسواق الأسهم الأوروبية منخفضة بشكل طفيف في تعاملات بعد الظهر، مع تراجع مؤشر Stoxx القياسي الإقليمي بـ 0.5 في المائة وهبط مؤشر فوتسي 100 في لندن بنسبة 0.3 في المائة متأثرًا بخسائر كبيرة لشركات الطيران بعد أن حذرت المملكة المتحدة من السفر إلى إسبانيا.

قال جيم ريد، الاستراتيجي في دويتشه بنك، مشيراً إلى ارتفاع أعداد الحالات في الولايات المتحدة وأجزاء من أوروبا وآسيا: "ربما تكون لدينا في نهاية هذا الأسبوع لمحة عن مدى صعوبة الحياة في هذا الشتاء بدون لقاح".

واجهت إسبانيا ارتفاعًا حادًا في الحالات عبر ثلاث مناطق، حيث سجلت ألمانيا أيضًا ارتفاعًا، واستمر الوضع في التدهور عبر أمريكا اللاتينية في حين شهدت آسيا وهونغ كونغ وولاية فيكتوريا الأسترالية زيادات كبيرة.

كانت أسواق الأسهم الآسيوية مختلطة، وزاد مؤشر CSI 300 الصيني للأسهم المدرجة في شنغهاي وشنتشن بـ 0.5 في المائة، في حين انخفض مؤشر هانغ سنغ في هونغ كونغ بنسبة 0.4 في المائة.

اقرأ أيضا:
author-img
مدون جزائري من مدينة مغنية، أكتب في المجالات التي أراها مناسبة ومفيدة للقارئ العربي وأنقل الأخبار من مصادرها، هدفي الأول والأخير هو إثراء محتوى الويب العربي والارتقاء به جنبا إلى جنب مع إخواني من المدونين العرب.

تعليقات